menu
Home Community Development Projects Partners Media Center News Success Stories
مستقبل تمكين المرأة في عصر التحول الرقمي

القاهرة 24 مارس 2021

حول تعزيز دور التكنولوجيا في التمكين الإقتصادي للمرأة للمساهمة في عملية التحول الرقمي في مصر؛ عقدت أمس الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فعالية (مستقبل تمكين المرأة في عصر التحول الرقمي) تحت شعار (ابتكار.. شراكة.. ريادة)، وذلك بالتزامن مع الاحتفالات باليوم العالمي للمرأة مارس 2021، والذي يأتي هذا العام تحت شعار (مستقبل مستدام وسلمي يتمتع الجميع فيه بالحقوق والفرص المتساوية).

افتتحت فعاليات اليوم المهندسة هدى دحروج رئيس الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية، بكلمة تناولت فيها الدور الفعال الذي تقوم به التكنولوجيا في تمكين المرأة استنادا إلى رؤية مصر الرقمية، والتي تأتي بالتوزاي مع الأهداف الإنمائية للألفية (SDG's)، والجهود التي تبذلها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من أجل بناء قدرات الموارد البشرية وتمكين المرأة ارتكازا على تنمية مهارات الابتكار الرقمي والإبداع.
كما أشارت إلى وضع المرأة كمحصلة لتفاعل عدد من الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، ودور المشروعات الحرفية والتراثية في تقليل فجوة العمل بين الجنسين، ولاسيما وأن تلك المشروعات تعد من أكثر ما يتوافق وظروف المرأة المعيشية ومسئولياتها المجتمعية.

وخلال كلمتها أثنت رئيس الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية على التعاون المشترك والدور المتواصل الذي تقوم به الوزارة بالعمل مع كافة الجهات المعنية الحكومية والدولية والمجتمع المدني، لرفع الوعي بفرص التمكين المتاحة للمرأة والتي توفرها تكنولوجيا المعلومات وتسهم في زيادة فرص العمل المستدامة للسيدات.

وانتقلت أنشطة الفعاليات إلى عرض تقديمي حول رؤية مبادرة (قدوة- تك) لتمكين المرأة، بدأته المهندسة رحاب يحيى، نائب المدير الإقليمي لمشروع التحول الرقمي من أجل التنمية المستدامة، استعرضت خلاله مشروعات التنمية المجتمعية باستخدام تكنولوجيا المعلومات التي تم تنفيذها على مدى السنوات السابقة، وكيف كان للسيدات النصيب الأكبر من الاستفادة منها، وصولًا إلى تكامل الرؤية وتوحيد جهود هذه الأنشطة من خلال إطلاق مبادرة (قدوة- تك) التي اهتمت بالتمكين الاقتصادي والاجتماعي للمرأة المصرية باستخدام تكنولوحيا المعلومات والاتصالات من أجل تعزيز التحول الرقمي والمشاركة في خلق مجتمعات إنتاجية جديدة تعتمد على إعداد كوادر مؤهلة من الفتيات والسيدات يقمن بدعم وتدريب أقرانهن في مجتمعاتهن المحلية.

 

واستكملت الأستاذة نجلاء صديق، مدير مبادرة (قدوة- تك)، الحديث عن منهجية العمل في المبادرة بدءًا ببناء الشراكات المجتمعية من أجل تحقيق تضافر الجهود، و تطوير الحزم التدريبية والتطبيقات التكنولوجية التي تخدم السيدات وفق احتياجاتهن، مرورًا بتهيئة المجتمعات المحلية لعملية التحول الرقمي من خلال تنفيذ ندوات توعية للتعريف بالمبادرة وحقوق المواطنة الرقمية وغيرها من الموضوعات، وصولًا إلى تأهيل وتمكين الرائدات المعرفيات لنقل الخبرات التكنولوجية لصاحبات الحرف اليدوية والتراثية.
كما أشارت إلى القدرة على الاستجابة السريعة لظروف جائحة كوفيد-19 والتي حققتها المبادرة بالتكيف مع المتغيرات وتوقع التحولات المستقبلية،
عن طريق استثمار الحلول الرقمية في التدريب عن بعد والذي أمكن من خلاله تحقيق مزايا التنوع الجغرافي للمستفيدات بالوصول بخدمات المبادرة إلى كل محافظات ومناطق مصر في وقت واحد، وهو ما يمكن من استثمار المزايا التنافسية لكل الحرف التي تتميز بها المحافظات المختلفة وتعظيم الاستفادة من قدرات السيدات في مجتمعاتهن.
وأكدت مدير المبادرة على معايير الاختيار للسيدات المستفيدات، بالانتقاء وفق معايير محددة وشفافة ترتكز على دور السيدات في نقل التعلم والخبرات للأخريات كأحد أشكال استدامة العمل التنموي.
شارك في النقاشات عدد كبير من ممثلي الجهات الشريكة ذات الصلة والمعنية بقضايا تمكين المرأة في مصر؛ استهلتها السيدة نهلة زيتون، مسئول أول الحماية الاجتماعية بالبنك الدولي، بمداخلة أونلاين تحدثت فيها عن جهود البنك الدولي في تشجيع السيدات على العمل وتحسين نسبة مشاركتهن في قطاع تكنولوجيا المعلومات كأحد القطاعات الجاذبة للعمل، واستعرضت جزءا من تقرير البنك الدولي حول مستقبل سوق العمل بالنسبة للمرأة والقطاعات المتوقع اندثارها أو ظهورها، وأهم نقاط التلاقي بين منظور عمل مبادرة (قدوة- تك) والمنظور الدولي من حيث دعم أهداف التعلم مدى الحياة وتوفير الحماية الاجتماعية والاقتصادية للسيدات في مجالات عملهن.
وفي مداخلة أخرى للسيد أحمد عبد الحليم، مساعد رئيس مجلس إدارة هيئة البريد المصري للشئون التجارية، فقد أوضح الدور الداعم للهيئة كشريك أساسي للمبادرة والخدمات المختلفة التي تقدمها من خلال جلسات الدعم الاستشارية للمستفيدات، ودور هيئة البريد في توفير الخدمات البريدية والمالية وحلول التجارة الإلكترونية من عمليات الشحن والتوصيل والدفع الإلكتروني، ورؤيته حول مستقبل التعاون المشترك لتقديم فرص وإمكانيات جديدة متكاملة تتوافق واحتياجات رائدات الأعمال.
ومن جانبه أشار السيد عمرو التكلي، من جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة إلى أهمية التوسع في سبل التعاون بين المبادرة والجهاز حيث تعد (قدوة- تك) بمثابة نواة لتنفيذ مشروعات عديدة لإفادة المرأة في مجالات التسويق الإلكتروني للمشروعات، كما تطرق إلى الدور الذي يسهم به الجهاز في سد الفجوة بين السيدات والرجال في العمل بقطاعات المشروعات الحرفية، إلى جانب ما يقدمه من حزم الدعم المالي والمنصات الإلكترونية لأصحاب المشروعات الصغيرة.
وفي النقاش المفتوح تحدث عدد من شركاء المبادرة حول رؤيتهم المستقبلية في التعاون لتقديم خدمات جديدة للسيدات، وطرق تطوير تقديم تلك الخدمات بما يتوافق واحتياجات المستفيدات والتشجيع على جذب المزيد منهن، حيث تناولت المهندسة نجاة طايل، رئيس نادي روتاري السادس من أكتوبر في مداخلة لها دور أندية الروتاري كمؤسسات غير هادفة للربح في العمل الاجتماعي، وما يقدمونه من خدمات لدعم المبادرة، والجلسات التي يتم تنفيذها بالتعاون مع المبادرة.
كذلك تحدثت السيدة مي عبد الفتاح من المجلس القومي للمرأة، عن دور المجلس الداعم للسيدات في المحافظات المختلفة، وكيف يمكن تعظيم للاستفادة من العمل المشترك بين الجهات المختلفة لدعم المرأة، وحل المشكلات التي تواجه القطاع الحرفي من خلال إجراء عدد من الدراسات والبحوث تخص سوق العمل بتلك المحافظات.
كما أشارت السيدة مي عبد الرحمن من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي إلى الشراكة مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ودعم مبادرة (قدوة-تك) في الوصول لأكبر عدد من السيدات وتوسيع قاعدة الاستفادة المجتمعية.
واستضافت الفعالية كذلك عدد من النماذج الملهمة من السيدات اللاتي لهن دورا فعالا في دعم قضايا المرأة اجتماعيا واقتصاديا؛ من خلال عدة مداخلات أونلاين لكل من: الدكتورة إقبال السمالوطي رئيس جمعية حواء المستقبل، والتي تحدثت عن ضرورة تشجيع التجارب الناجحة لعمل المرأة، والبرامج الشاملة التي تقدمها الجمعية للأسرة والمرأة والطفل، مشيرة إلى أهمية اكتشاف قدرات السيدات واستثمارها بالتدريب المستمر لاكتساب مهارات جديدة وخلق كوادر قيادية كأحد المداخل المهمة للتنمية المجتمعية، إضافة إلى أهمية النفاذ بالمبادرة إلي المجتمعات المهمشة والتوسع في نشرها على المستوى المحلي والعربي.
وفي مداخلة لها استعرضت الدكتورة يمني الشريدي، رئيس جمعية سيدات أعمال مصر، التجربة المختلفة لتدريب صاحبات المشروعات الصغيرة والمتوسطة على مهارات التسويق الرقمي بالتعاون مع مبادرة (قدوة- تك)، ودورهن في نقل الخبرات اللاتي اكتسبنها للآخرين من العاملين في ذات المجال.
كذلك تحدثت السيدة نيللي حماد، مدير مبادرة (High Heels)، عن اتفاق أهداف المبادرتين وتميز دور مبادرة (قدوة-تك) بتقديم حلول تفصيلية لتشجيع رائدات الأعمال على تسويق منتجاتهن من خلال تقديم تدريبات متميزة للتسويق الرقمي عبر المنصات الإلكترونية
واختتمت المناقشات باستعراض لعدد متميز من قصص النجاح لسيدات شاركن في التدريب، وتجربتهن الملهمة للأخريات، كما تم تكريم عدد من القدوات لعام 2020، وهن:
السيدة/ هالة حافظ، من محافظة الإسكندرية
السيدة/ انتصار صلاح، من محافظة القاهرة
السيدة/ يسرا حسين، من محافظة القاهرة
السيدة/ صفاء سليم، من محافظة أسوان
السيدة/ إيمان السيد، من محافظة الشرقية
السيدة/ منى الإبياري، من محافظة القاهرة