menu
Home Community Development Projects Partners Media Center News Success Stories
قدوة تك تعقد جلسة (الاقتصاد والتسويق الأخضر لصاحبات المشروعات والحرف اليدوية) بالتعاون مع المكتب العربى للشباب والبيئة

 

الأربعاء، 7 سبتمبر 2022
في إطار استعداد مصر لتولى قيادة عمل المناخ الدولي (قمة المناخ COP-27) وتأكيدًا على التزامها بالمساهمة الفعلية في الجهد العالمي المبذول في هذا الشأن؛ بدأت مبادرة (قدوة- تك) التابعة لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمشاركة المكتب العربى للشباب والبيئة، في عقد سلسلة من الجلسات الاستشارية والتوعوية، والتي تهدف إلى تعزيز دور المشاركة المجتمعية للمرأة من أجل الحد من تداعيات التغيرات المناخية ونشر ثقافة الاقتصاد والتسويق الأخضر الرقمي المستدام بين رائدات الأعمال.
افتتحت أولى الجلسات المهندسة هدى دحروج، رئيس الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية الرقمية، بمشاركة الدكتور عماد الدين عدلي، رئيس مجلس إدارة المكتب العربي للشباب والبيئة، واستضافت الجلسة التي عقدت مساء الأربعاء تحت عنوان (الاقتصاد والتسويق الأخضر لصاحبات المشروعات والحرف اليدوية)، الدكتورة يمن الحماقي، أستاذ الاقتصاد بجامعة عين شمس، وعضو مجلس امناء مؤسسة المنتدى المصري للتنمية المستدامة، والتي تناولت بالحديث أهمية وضع مصر على خريطة الدول ذات الاقتصاد الأخضر، بما يفيد بشكل كبير من فرص الاستثمار الأخضر المتزايد في العالم، وضرورة تفعيل دور المرأة للمشاركة في ذلك، واستعرضت الاستخدامات المختلفة للتكنولوجيا بهدف دعم وحماية الموارد البيئية، وكيف يمكن لصاحبات الحرف اليدوية ورائدات الأعمال العمل من خلال المعايير المتصلة باختيار المنتجات صديقة البيئة (المنتجات الخضراء)، وناقشت مع السيدات مفهوم الاقتصاد الأخضر، وعلاقته بإدارة الاعمال والمشروعات، ومدى إمكانية التحول في الإنتاج نحو المشروعات الخضراء، وتأثير ذلك على زيادة حجم المبيعات والتسويق والوصول إلى الأسواق العالمية.
يأتي هذا التوجه انطلاقا من استراتيجية عمل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نحو إبراز التأثير المحوري لاستخدامات التكنولوجيا في مجال حماية البيئة من تداعيات تغير المناخ، والتصدي للتحديات التي تحول دون تحقيق أهداف التنمية البيئية المستدامة، وكذلك تأكيدا على أهمية دور المرأة في مكافحة التغير المناخي و التحول نحو الاستهلاك المستدام من خلال المحافظة على موارد البيئة وإدارة المخلفات، وذلك في إطار الاستعداد لاستضافة مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغيّر المناخ COP27 المقرر انعقاده بمدينة شرم الشيخ في نوفمبر 2022.