menu
Home About Us Projects Partners Media Center News Success Stories
المشروعات التنموية باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، في إطار التحول إلى الاقتصاد الرقمي

 

سبتمبر 2019
في لقائها على الفضائية المصرية، أكدت المهندسة هدى دحروج رئيس الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية، ومدير مشروع التنمية المجتمعية الشاملة باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، على الدور الفعال الذي تقوم به وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في تعزيز ودعم مجالات التنمية المجتمعية المختلفة، ومواكبة المستجدات العالمية في مجال الاتصالات، وأهمية ذلك في تحقيق التحول نحو المجتمع الرقمي.
جاء ذلك خلال برنامج "الشارع المصري"، الذي ألقى الضوء على الجهود المستمرة لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للمساهمة في عملية التنمية المجتمعية، من خلال رؤيتها الاستراتيجية المرتكزة على عدة محاور تتمثل في: بناء الانسان والكوادر البشرية، وتطوير البنية التحتية، والتحول الرقمي، والتعاون مع أفريقيا ودول الجنوب، والدور الذي تسهم به الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية في تنفيذ تلك الاستراتيجية، وفي النفاذ للمجتمع والمواطنين وخاصة في المناطق البعيدة والنائية. 
وتحدثت دحروج عن المشروعات التنموية باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، في إطار التحول إلى الاقتصاد الرقمي، حيث أشارت إلى التطور المستمر للأدوات والتطبيقات التكنولوجية، ومدى تداخلها وتأثيرها على حياة المواطنين. 
واستهلت ذلك بالإشارة إلى المبادرات والمشروعات التي يتم تقديمها من أجل تمكين المرأة اقتصاديا واجتماعيا، باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وكيف تم التواصل مع السيدات في المجتمعات النائية على اختلاف عاداتها وتقاليدها (واحة سيوة، ومنطقة النوبة بأسوان) من خلال نقل وتبسيط الأدوات التكنولوجية، والوصول إلى نموذج (الرائدات المعرفيات) اللاتي تم تدريبهن على التسويق الإلكتروني للترويج للمنتجات التراثية التي تنتجها السيدات في تلك المجتمعات، بالشكل الذي انعكس على مستوى معيشة هؤلاء السيدات. 
كما ألقت الضوء على مفهوم التحول الرقمي للمجتمع، وأهمية التوعية بدور تكنولوجيا المعلومات في تطوير المعاملات اليومية للمواطنين، وارتباط ذلك بالشمول المالي والرقمي، الذي يشارك فيه بشكل فعال البريد المصري كأحد الجهات التابعة لوزارة الاتصالات، والخدمات التي يقدمها للمواطن المصري البسيط، ومنصة الخدمات الخاصة بالتسويق الإلكتروني. 
وأشارت إلى النتائج التراكمية للمجهودات المتكاملة التي تتم من خلال مبادرات ومشروعات الإدارة، والتي يظهر مدى نجاحها من خلال الشراكات المتميز التي يتم إبرامها مع الجهات المعنية مثل المجلس القومي للمرأة والبريد المصري وجامعة النيل.
كذلك تطرقت دحروج للحديث عن مجتمع المعرفة، ودور شبكات المعرفة المجتمعية (كنانة أونلاين)، وتاريخها كأول منصة رقمية باللغة العربية للمعرفة تطلقها وزارة الاتصالات في عام 2005، التي يتم تزويدها بالمحتوى من خلال عدد كبير من الخبراء والأفراد المتخصصين في المجالات المختلفة، وانعكاس ذلك على إثراء المحتوى العربي من خلال التشارك بالمعرفة الذي خلق ثروة معرفية هائلة موثوقة المصدر وذات مصداقية عالية من جهات ومؤسسات متخصصة ذات ثقل علمي وأكاديمي مثل: هيئة الثروة السمكية، ومجلة حواء، وبوابة التنمية المجتمعية لمحافظة أسوان. 
وأكدت على الاهتمام الذي توليه وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للفئات المجتمعية المختلفة وخاصة الأشخاص ذوي الإعاقة، من خلال مبادرات تهتم بتحويل المناهج التعليمية وتطويرها رقمياً لموائمة الإعاقات المختلفة سواء سمعية أو بصرية، وأشارت إلى البرامج التدريبية التي يتم تقديمها للأشخاص ذوي الإعاقة، وتأثير ذلك على توجيههم بشكل صحيح نحو سوق العمل، وأشارت إلى حلقات فيديو (العلاج الوظائفي) التي تم إنتاجها بالتعاون مع مؤسسة الحسن لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، وكيف تم من خلالها تقديم الدعم والمساعدة في تخفيف المعوقات البيئية لأصحاب الإعاقات المختلفة، ومساعدتهم على التوائم مع الحياة.
وفي ختام حديثها تناولت م. هدى دحروج المبادرة الرئاسية للتشخيص عن بعد، ودورها في تعزيز خدمات الرعاية الصحية، بدءًا من المراحل التجريبية للمشروع في سيوة، وكيف تطور العمل تقنيًا ليصل إلى النموذج الحالي، الذي تبنته وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وساعدت على تطويره وانتشاره إلى أن تحول لمبادرة رئاسية بتنفيذ عدد 300 وحدة للتشخيص عن بعد، بالتعاون بين كل من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة الصحة ووزارة التعليم العالي لتحسين مستوى الخدمات الصحية لكافة المواطنين المصريين.