beta_version
menu
Home About Us Partners Media Center News Success Stories
إطلاق أنشطة مشروع توفير فرص عمل لائقة للشباب باستخدام تكنولوجيا المعلومات

 

القليوبية- يونية 2017 
في إطار استراتيجية الدولة 2030، واستكمالاً للدور الفعال لمشروع التنمية المجتمعية الشاملة باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مجال التنمية المستدامة؛ فقد قام الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات التابع لكل من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي؛ بإطلاق وتفعيل أنشطة مشروع "توفير فرص عمل لائقة للشباب باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات"، وذلك خلال شهر يونيو 2017.
وهو المشروع الذي يتم تنفيذه بالاشتراك مع برنامج التنمية بالمشاركة في المناطق الحضرية، التابع لبرنامج التعاون الإنمائي للتعاون الألماني (GIZ) ويسعى إلى التغلب على التحديات الرئيسية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية في مصر.
هذه التحديات التي يتمثل أبرزها في تفشي البطالة بين الشباب ونقص المهارات المهنية والشخصية لديهم، وذلك من خلال تحقيق التوافق اللازم بين متطلبات سوق العمل ومخرجات التعليم، بما يسهم في خلق المزيد من فرص التوظيف والارتقاء بالمستوى المعيشي للشباب.
حيث تستهدف الرؤية الخاصة بالمشروع المساهمة في التغلب على ظاهرة البطالة والبطالة المقنعة ورفع مستوى معيشة الشباب المصري في المناطق الحضرية، حيث يسعى المشروع إلى تعزيز القدرات المهنية للشباب خاصة في مجال الأعمال المهنية المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات، كما يعمل على سد الفجوة بين الشباب العامل في القطاع المهني الخاص بتكنولوجيا المعلومات وسوق العمل في القطاع الخاص، والتي من المقرر البدء في تنفيذها في محافظة القليوبية وتحديدا في مراكز شبرا الخيمة والخصوص وقليوب. 
وذلك من خلال منهجية عمل بدأت بدراسة الخصائص والاحتياجات الأساسية لسوق العمل المتعلقة بالمهارات الحرفية وتكنولوجيا المعلومات في المناطق المستهدفة بمحافظة القليوبية، بالإضافة إلى تحديد المعوقات التي تقف أمام دخول الشباب إلى سوق العمل في ذلك المجال، وتصميم وتطوير البرامج التدريبية الملائمة لهم، يليها التشبيك من خلال تنفيذ شراكات واتفاقيات مع الجهات المختصة والمعنية من أجل تدريب وتوظيف الشباب، وفي نفس الوقت تم اختيار الجمعيات المستهدف العمل معها، والتي ستمثل شركاء المشروع من المجتمع المدني. 
وعقب ذلك تبدأ مرحلة تنفيذ ندوات التوعية بأهداف المشروع وتحفيز الشباب على العمل، وبناء قدرات المدربين وتأهيلهم، للبدء في تنفيذ البرامج التدريبية الخاصة بالفئات المستهدفة. وتأتي بعد ذلك المرحلة الأهم في المشروع والمتمثلة في توفير فرص العمل الحقيقية للشباب من المستهدفين. 
ومن أجل الوصول إلى تحقيق أقصى فعالية لأنشطة المشروع وخلال كل مراحل التنفيذ؛ فإنه تتم عملية تقييم ومتابعة لكافة الأنشطة للوقوف على مدى نجاح كل مرحلة، ومدى توافقها مع الجدول الزمني الموضوع مسبقاً للتنفيذ، إلى جانب تحديد المشكلات التي تواجه التنفيذ وتصويب المسار إن اقتضت الضرورة، والخروج بأهم الدروس المستفادة.
والجدير بالذكر أن المشروع يتم في إطار التفاهم المشترك والاتفاقية المرجعية بين الاتحاد الأوروبي والتعاون الانمائي الألماني.