menu
قصص نجاح الأخبار المركز الإعلامي الشراكات المشروعات إدارة التنمية المجتمعية الرئيسية
ختام تدريب الدفعة الرابعة لرائدات أعمال (قدوة-تك) عبر تقنيات التعلم عن بعد

 

القاهرة في 17 يونيو 2020

 اختتمت اليوم مبادرة (قدوة- تك) فعاليات برنامجها التدريبي للدفعة الرابعة من رائدات الأعمال على مهارات التسويق الإلكتروني باستخدام منصات التواصل الاجتماعي والذي تم تنفيذه عبر تقنيات التعلم عن بعد.


وقد تميزت هذه المجموعة بانضمام عدد من ذوي الهمم من السيدات رائدات الأعمال في مجالات الحرف اليدوية والتراثية، واللاتي أبدين سعادتهن بالالتحاق البرنامج التدريبي أونلاين الذي أتاح لهن فرصة تعلم استراتيجيات وأدوات التسويق الرقمي دون تحمل عناء الانتقال والتوجه إلى أماكن التدريب، وهو ما حقق مراعاة الجانب الصحي والسلامة والظروف الخاصة للأشخاص ذوي الإعاقة.

وخلال كلمتها التي وجهتها للسيدات في الجلسة الختامية للتدريب؛ فقد هنأت المهندسة هدى دحروج رئيس الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية، السيدات المشاركات على إتمام البرنامج التدريبي وأكدت على أن العمل باستخدام أدوات وتطبيقات تكنولوجيا المعلومات أثبت نجاحه وأهميته في ظل الظروف الحالية والتي ساعدت في تغيير ثقافة المجتمع وتوجيه الجميع من مقدمي الخدمات ومستقبليها إلى ضرورة تبني الوسائل التكنولوجية في إدارة أعمالهم، كوسيلة آمنة وناجحة وموفرة للوقت والمجهود وتساعد على الوصول إلى أعداد كبيرة من المستهدفين بأقل التكاليف.

وأشارت إلى أن المبادرة تنطلق من استراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في بناء الإنسان، وتؤكد دوما على أن الخدمات المقدمة هي قائمة على الاحتياجات الحقيقية للفئات المختلفة وخاصة الفئات الأكثر احتياجا.

كما أن التدريبات التي تتم عبر تقنيات التعلم عن بعد تتيح فرصة عظيمة للتواصل مع المحافظات البعيدة، وإبراز الحرف التراثية واليدوية التي تميز كل محافطة، وهو أحد الأهداف الهامة لمبادرة (قدوة- تك) في الحفاظ على الحرف التراثية كأحد الموروثات الثقافية والحضارية، وتشجيع إحياءها من خلال دعمها وتطويرها باستخدام الأدوات التكنولوجية لتحقيق التنمية المستدامة للقائمين عليها.

كذلك فقد أتاح التدريب الفرصة لتبادل الخبرات والمعارف بالوسائل الإلكترونية المختلفة، إضافة إلى نقل الثقافات الخاصة بالحرف والصناعات اليدوية المختلفة بين كافة المناطق مما زاد من ثراء التجربة، حيث شمل التدريب عدد 30 رائدة أعمال من 11 محافظة مصرية ضمت (القاهرة وشمال سيناء وقنا والفيوم والشرقية والبحر الأحمر والجيزة والقليوبية والإسكندرية والغربية وأسيوط).

واستضافت المبادرة في ختام الفعاليات المهندسة ماهيناز المسيري، والتي شاركت في العديد من المبادرات مع الجمعيات الأهلية في مجال تطوير التصميمات والمنتجات للأعمال اليدوية، وكذلك شاركت من خلال المجلس القومي للمرأة في عدد من الأنشطة في مجال الحفاظ على التراث المصري، وقد أبدت ثناءها على وجود مجموعة متميزة من رائدات الأعمال المتخصصات في إنتاج حرف تراثية متنوعة، وقدمت لهن عدد من النصائح والإرشادات العملية من خلال عرض تقديمي عن أسس التصميم والخطوات العلمية للتصميم والإنتاج، والتحديات التي تواجه إيجاد الأفكار المختلفة والجديدة في تصميم المنتجات