نسخة تجريبية
menu
الأخبار قصص نجاح المركز الإعلامي الشراكات عن الصندوق الرئيسية
الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات يشارك في أعمال الملتقى الأول للمسئولية المجتمعية بالإسكندرية

 

الإسكندرية، 26 نوفمبر 2017
"فخورة بكون مصر لديها استراتيجية واضحة سواء من الحكومة أو مؤسسات المجتمع المدني بشأن تكامل دور تلك الجهات في المسئولية المجتمعية بما يتواءم مع احتياجات مجتمعنا المحلي"
بهذه الكلمات أكدت المهندسة/ هدى دحروج، المدير الإقليمي للصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، رئيس الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، على أهمية وجود الرؤية الاستراتيجية لدى الأجهزة المختلفة في الدولة نحو التنمية المستدامة، وكيفية تنفيذ الخطط الخاصة بها بما يتناسب مع احتياجات المجتمعيات المحلية، ودور أدوات تكنولوجيا المعلومات في تسهيل تنفيذ تلك الخطط والتغلب على المعوقات التي تواجهها استنادا إلى المحاور الإنمائية للألفية، خطة مصر للتنمية المستدامة 2030.
جاء ذلك خلال مشاركتها ممثلة للصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في أعمال الملتقى اﻟﺴﻨﻮي الأول ﻟﻠﻤﺴﺌﻮﻟﻴﺔ اﻟﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺎت الذي استضافته ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻻﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ يوم الأحد السادس والعشرين من نوفمبر 2017، واﻟﺬي انعقد تحت شعار "دور مجتمع الأعمال في دعم خطط الحكومة للتنمية"، برعاية وحضور كل من الدكتورة/ هالة السعيد، وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والدكتور/ محمد سلطان، محافظ الإسكندرية، والمهندسة/ نادية عبده، محافظ البحيرة، واللواء/ علاء أبوزيد، محافظ مطروح.
وقد شاركت دحروج، في جلسة بعنوان "التنمية المتوازنة بين المحافظات واستراتيجية التنمية المستدامة" أدارها الدكتور علاء الدين زهران، رئيس معهد التخطيط القومي، استعرضت خلالها كيف شارك الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دعم خطط التنمية المستدامة والشاملة وخاصة في المناطق والمجتمعات النائية باستخدام أدوات وحلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بشكل يسهم في تحسين نوعية حياة المواطنين، كأحد الأهداف الاستراتيجية لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
كما تضمنت كلمتها إلقاء الضوء على التكامل الذي يحدث بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومؤسسات المجتمع المدني في تنفيذ خطط التنمية المجتمعية بالتعاون مع الجهات المعنية، والذي يظهر من خلال الدور الذي يقوم به الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تنفيذ المبادرات التي تهدف من خلال تكوين شبكات من منظمات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية، تكون بمثابة المظلة المنفذة للأنشطة التنموية التي يقوم بها الصندوق في تلك المجتمعات، من خلال العمل على بناء قدرات العاملين بالجمعيات الأهلية حسب احتياجات مواطني البيئات المختلفة، والتزويد بالبرامج الأساسية لتنمية المهارات التكنولوجية، مع استمرار تقديم الدعم الفني والتقني للجمعيات الأهلية، ومن هنا يتم تبادل الخبرات لتحقيق الاستدامة والاستمرارية.
أيضاً تناولت دحروج في كلمتها أهمية العمل على تمكين فئات المجتمع المختلفة من الشباب والسيدات والأشخاص ذوي الإعاقة ورواد الأعمال وأصحاب المشروعات الصغيرة على كافة المستويات، حيث يسعى الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى إتاحة أدوات التكنولوجيا والوصول إلى كافة أفراد المجتمع عن طريق استخدام تلك الأدوات في كافة مناحي الحياة، وذلك عن طريق تنمية القدرات والمهارات الشخصية، من أجل الوصول إلى خلق فرص عمل تتيح حياة أفضل لكافة تلك الفئات، حيث تم عرض فيلم قصير يتناول أبرز النماذج الإنسانية الناجحة التي كان لتكنولوجيا المعلومات الأثر الأكبر في تطوير قدراتها من خلال مشروعات التنمية المجتمعية التي ينفذها الصندوق.
وأشارت إلى كيف يمكن تحسين فرص الوصول إلى الأفراد والمجتمعات الأقل حظاً عن طريق التوجيه الفعال والرشيد لاستخدام تكنولوجيا المعلومات، عن طريق إشراك المجتمع في تحديد احتياجاته الفعلية من أجل صنع قراراته، ودللت على ذلك بما تم تنفيذه من شراكات مجتمعية، والأدوات الابتكارية التي استخدمها الصندوق للوصول إلى تلك المجتمعات، وأكدت كذلك على سعي وزارة الاتصالات إلى تحويل المبادرات المجتمعية إلى مبادرات قومية تتبناها الدولة.
وعلى جانب آخر تناول الدكتور/ إبراهيم أحمد، مدير مشروعات بالصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، من خلال عرض تقديمي بعنوان "دور الاقتصاد المعرفي في تنمية المجتمع"؛ المشروعات التي ينفذها الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتي تستهدف خلق البيئة المناسبة من أجل تعزيز المحتوى الرقمي باللغة العربية وتسهيل الوصول إليه، إضافة إلى تطوير العقلية المجتمعية بشأن استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في إنتاج المعرفة من أجل التنمية المجتمعية المستدامة.
يذكر أن الملتقى ناقش ﺧﻼل عدد من الجلسات المتتالية دور اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻓﻲ دﻋﻢ اﻟﻤﺸﺮوﻋﺎت اﻟﻤﺘﻌﺜﺮة واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻤﺘﻮازﻧﺔ ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺎت واﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ، بالإضافة إلى آﻟﻴﺎت ﺳﺪ اﻟﻔﺠﻮات اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ واﺳﺘﻐﻼل اﻟﻤﻴﺰات اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ وﺗﺸﺠﻴﻊ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻟﺰﻳﺎدة اﻟﺨﻄﻂ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ، كيف يمكن ﺗﻮﻓﻴﺮ ﻓﺮص العمل، ورﻋﺎﻳﺔ رواد الأعمال وأﺻﺤﺎب اﻟﻤﺸﺮوﻋﺎت اﻟﺼﻐﻴﺮة واﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ. 
شارك في فعاليات الملتقى الذي نظمته ﺷﺮﻛﺔ "CSR EGYPT" عدد كبير من الخبراء والمهتمين ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻟﻤﺠﺘﻤﻌﻰ واﻟﺘﻨﻤﻮى ﻣﻦ رﺟﺎل أعمال ومستثمرين وممثلي الشركات الخاصة المعنيين بجهود المسئولية المجتمعية والتنمية المستدامة.