نسخة تجريبية
menu
قصص نجاح الأخبار المركز الإعلامي الشراكات عن الصندوق الرئيسية

مشروع التنمية التكنولوجية المتكاملة في النوبة

عن المشروع

يدعم الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات مجالات تنمية المرأة وريادة الأعمال والتعليم وحلول التشخيص الطبي عن بعد باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، كما هو الحال في مشروع "التنمية التكنولوجية المتكاملة باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات- النوبة".

ويتم ذلك من خلال رؤية تعمل على تمكين المجتمعات المحلية النائية من خلال توفير إمكانية الوصول إلى الخدمات الأساسية، حيث بدأ فريق عمل الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بتنفيذ نموذج شامل لتعزيز الخدمات في مجالات التنمية الشاملة في هذه المنطقة النائية من خلال استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وقد قام مشروع التنمية التكنولوجية المتكاملة باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بتنفيذ عدد من التدخلات المبتكرة باستخدام الكثير من التطبيقات المتخصصة للغاية التي تهدف إلى تمكين المرأة، وتعزيز الأوضاع الصحية للأطفال، وتعزيز التعليم، وزيادة فرص العمل في منطقة النوبة.

 

ويتم تنفيذ المشروع في موقعين في محافظة أسوان؛ أبو سمبل السياحي؛ (وتقع إلى جنوب أسوان في حوض النيل في منطقة النوبة القديمة، ومركز نصر النوبة (وتقع إلى شمال أسوان، في منطقة النوبة الجديدة، على بعد حوالي 25 كيلومترا من النيل). وذلك تلبية لاحتياجات المجتمع النوبي الذي يعاني من العديد من مشكلات الخدمات الصحية مثل محدودية التخصصات، وقلة الخبرة المتوافرة لدى الأطباء، وزيادة تكلفة الوقت اللازم لطلب المشورة الطبية إضافة إلى قلة الخدمات الطبية المتاحة. وعلاوة على ذلك، فإن هناك نقص واضح في مهارات تكنولوجيا المعلومات للمعلمين والطلاب. كما يعاني سكان النوبة عموما من نقص في المهارات اللازمة لتطوير صناعة الحرف اليدوية التقليدية التي ورثت من الأجيال القديمة.

الرؤية والأهداف

الرؤية:

تمكين المجتمع النوبي المحلي في مجالات التعليم والصحة والتوظيف من خلال عدد من التدخلات المتكاملة والمركزة باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتمكين منظمات المجتمع المدني من القيام بدور فعال من أجل تحقيق هذا الهدف.

الأهداف:
  • تعزيز دور منظمات المجتمع المدني في تنمية المجتمع النوبي وتعزيز المشاركة المجتمعية كوسيلة لتنمية المجتمع. هذا الهدف يتفاعل مع جميع الخدمات التالية كما هو آلية نشر المشروع.
  • تعزيز خدمات التعليم غير الرسمي وبناء القدرات لمختلف الفئات المستهدفة من المجتمع النوبي.
  • خفض معدلات وفيات الأطفال والأمهات في النوبة من خلال حلول التشخيص عن بعد وغيرها من الخدمات المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
  • زيادة فرص العمل الحر وفرص توليد الدخل من خلال تمكين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم وريادة الأعمال بين الشباب النوبيين.
  • استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال شبكات التواصل الاجتماعي وخدمات التسويق الإلكتروني لدعم الحرف اليدوية التقليدية للسيدات، مما يمكنهن من أداء أدوار أكثر فعالية في المجتمع النوبي.

محاور العمل

التشخيص عن بعد

التشخيص عن بعد هو تقديم الرعاية الصحية عبر تكنولوجيات الاتصالات، ويستمد التشخيص عن بعد قوته من كونه يمكن أن يحسن من فرص الحصول على الخدمات الصحية للمجتمعات المحرومة والمهمشة، ولا سيما في المناطق النائية. حيث يعاني أفراد تلك المجتمعات من نقص الخدمات، والحصول عليها يكون مكلفا من حيث بعد المسافات، والتكاليف المادية للوصول إلى خدمات الرعاية الصحية في المستشفيات الحضرية. والتشخص عن بعد يقلص من الحاجة إلى السفر، وخفض التكاليف والوقت والجهد من خلال توفير الرعاية الصحية عالية الجودة في موقع المريض. إضافة إلى ذلك؛ فإن مصر لديها عدد كبير من الأطباء الاستشاريين المؤهلين تأهيلاً عالياً، ولكن تكمن المشكلة في التوزيع الجغرافي غير المتوازن لهم مما يترك جزءا كبيرا من السكان محرومين من الخدمات الصحية.

وقد نجح المشروع، بالشراكة مع عدد من الجهات المعنية في مجال الصحة، على المستوى الدولي والإقليمي والمحلي (منظمة أجفند، واتحاد الأطباء العرب، والمنظمات غير الحكومية المحلية في النوبة، ومستشفى قصر العيني) في بناء نموذج شامل يحقق حلول طبية سريعة للتشخيص الطبي عن بعد لمستخدمي النظام من المرضى والأطباء، إضافة إلى كونه وفر نموذجا عملياً يحقق أرباح معقولة للجهات المستفيدة من أجل ضمان استدامة الحصول على الخدمات الصحية في المجتمع المحلي وتوسيع نطاقها.
وتتحقق حلول التشخيص عن بعد من خلال الأهداف التالية:

  •  تنفيذ الحلول السحابية للتشخيص عن بعد اعتمادا على مركز المعلومات الذي تم إنشاؤه في الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
  • توسیع نطاق شبکة الخدمات الصحیة لتوفیر إمکانیات أکبر للحصول على تلك الخدمات
  •  تعزيز وبناء القدرات التدريبية للكوادر البشرية العاملة في القطاع الصحي.

دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة باستخدام تكنولوجيا المعلومات

يستهدف هذا المسار زيادة فرص العمل الحر وفرص توليد الدخل من خلال تمكين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتنمية مهارات تخطيط وإدارة المشروعات للشباب في النوبة بأسوان. حيث تم تحديد قائمة بالمتدربين المحتملين من أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال من المنظمات غير الحكومية.
وتم تدريب 400 متدرب مختارين في إدارة المشروعات، وتخطيطها، والمهارات الأساسية لتكنولوجيا المعلومات، كما تم إجراء تقييم فعالية برامج التدريب. ويعد ذلك دليلا على حدوث تغيير في طريقة أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال في إدارة مشروعاتهم، حيث أنه يمكن إدارة مشاريعهم بطريقة أكثر علمية باستخدام تكنولوجيا المعلومات مثل برنامج تنمية مهارات المحاسبة باستخدام برامج الإكسيل والتسويق الإلكتروني، واستخدام تقنيات تنفيذ المؤتمرات عن بعد من أجل توفير التدريب مع عدد من الخبراء في القاهرة والمتدربين في منطقة النوبة، وأخيرا فقد تم سد الفجوة بين التدريب والتنفيذ.

تمكين المرأة

لا تتحقق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في ظل تهميش نصف السكان، وتشكل النساء نصف سكان مصر تقريبا، ولكن الأغلبية العظمى من السكان يعيشون تحت وطأة الفقر. وبالتالي، فإن تمكين المرأة وحدها يمكن أن يخفف حدة الفقر لأكثر من نصف سكان مصر. كما أن تمكين المرأة يعود بالتالي بالنفع على أسرتها والمجتمع ككل.
وقد تم وضع مسار تمكين المرأة في المشروع من أجل إحياء الحرف التراثية والتقليدية في المجتمع النوبي من خلال تدريب السيدات النوبيات على ثلاث حرف يدوية هي: الكليم، العرجون، التطريز والخياطة.

وتم الاستعانة بنموذج الرائدة الحرفية (Info Lady) والتي تقوم بدور التوجيه والإرشاد والقيادة والتدريب لمجموعة من السيدات الحرفيات اللاتي يفتقرن إلى المعرفة بأحدث أساليب التصنيع والتسويق والوصول إلى تكنولوجيا المعلومات

والمفهوم الذي يسعى إليه المشروع هو نشر وتوسيع نطاق التدريب من أجل الوصول إلى تحقيق الاستدامة، عن طريق برامج (TOT) وهي عملية تأهيل المدربين التي يتم من خلالها تدريب الرائدات الحرفيات على مهارات إدارة المشروعات وريادة الأعمال ومهارات تكنولوجيا المعلومات الأساسية. حيث تم ذلك في الفترة من سبتمبر 2014 إلى يناير 2015.

وتم تقديم التدريب على ثلاث مراحل متتالية لعدد 99 سيدة حرفية (بواقع 33 سيدة لكل حرفة يدوية)، وعدد 24 رائدة حرفية (بواقع 8 رائدات لكل مجموعة حرفية)، وفي نفس الإطار فقد تم تنفيذ عدد من جلسات التوعية الإرشادية للسيدات في موضوعات ذات صلة باهتماماتهم مثل الصحة الإنجابية وأساليب التغذية الصحيحة للأطفال.

وكجزء من تشجيع السيدات للتعامل مع التسويق الإلكتروني؛ فقد تم إنشاء صفحة على شبكة الإنترنت على منصة خدمات كنانة أونلاين وموقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك" لكل حرفة يدوية تكون فيها الرائدة الحرفية (Info Lady) هي المسئولة عن إمداد الصفحة بالتحديثات والمعلومات الجديدة.

تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التعليم

تم العمل في مسار تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التعليم استنادا إلى نتائج دراسة ميدانية أجريت في فبراير 2013 لتعزيز خدمات التعليم غير الرسمي والمستمر وبناء القدرات لمختلف الفئات المستهدفة من المجتمع النوبي بالتركيز على المعلمين والطلاب في المرحلتين الإعدادية والثانوية. وقد عقد فريق عمل المشروع جلسة توعية لتعزيز هذا المسار وتوضيح أهدافه للمعلمين في محافظة أسوان.

إضافة إلى ذلك، فقد تعاون فريق العمل مع المركز التنافسي للتعلم الإلكتروني لتطوير برنامج التدريب على إنتاج القصص الرقمية. حيث تم تطوير البوابة الإلكترونية وإثراء محتوى المكتبة الإلكترونية للمعلمين المصريين من خلال منصة كنانة أونلاين المعرفية، فتم تطوير 3 مجموعات تدريب لمهارات الكتابة والتسويق الإلكتروني، ودليل لإنشاء دروس تأليف المحتوى الرقمي للتعلم الإلكتروني عبر الإنترنت، حيث تم توزيع أقراص مدمجة على مختلف أعضاء المجتمع النوبي لنشر الوعي وتشجيع التعلم الإلكتروني.

النطاق الجغرافي والمستفيدون

النطاق الجغرافي:

ينفذ مشروع التنمية التكنولوجية المتكاملة في النوبة؛ في موقعين بمحافظة أسوان؛ الأول هو مدينة أبو سمبل السياحي، وتقع في منطقة النوبة القديمة جنوب أسوان في حوض النيل، ومركز نصر النوبة وتقع في منطقة النوبة الجديدة شمال أسوان، على بعد حوالي 25 كيلومتر من النيل.

المستفيدون: 

يتفاوت الأفراد المستفيدون من البرنامج بما يشمل كل من المدربين، والرائدات الحرفيات (Info Ladies)، والسيدات الحرفيات، وأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ورجال الأعمال، والمرضى، والأطباء الاستشاريين، والأطباء من الممارسين العموم، وكبار القادة في المجتمعات المحلية في القرى.

استدامة المشروع

خلال فعاليات مؤتمر التنمية المستدامة في المناطق النائية "مجتمعات متمكنة تكنولوجيا- النوبة"؛ فقد تم التوقيع على اتفاقيتين للتعاون تهدفان إلى إيجاد فرص أكبر لاستثمار النجاح الذي تم تنفيذه خلال المشروع، وكذلك السعي إلى تحقيق استدامة الأنشطة من خلال شراكة فاعلة، وذلك بين الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات مع كل من مركز التحديث الصناعة وشركة E-FINANCE. بهدف تشجيع الصناعات التقليدية التراثية في المناطق النائية وفتح الأسواق الدولية لها عن طريق التجارة الإلكترونية وتقنيات التسويق الإلكتروني. اما الاتفاقية الثانية فقد تم توقيعها مع كلية طب القصر العيني بجامعة القاهرة من أجل تعزيز جودة الخدمات الطبية المقدمة للمواطن المصري من خلال تطوير القدرات التكنولوجية باستخدام الحوسبة السحابية لتسهيل الحصول على الخدمات الصحية.

النتائج

1- مع الجمعيات الأهلية والمنظمات غير الحكومية:
  •  بناء قدرات المنظمات غير الحكومية العاملة في تنمية منطقة النوبة
  •  تحقيق استخدام أفضل لأدوات تكنولوجيا المعلومات
2- تمكين المرأة: 
  •  زيادة الطلب المحلي على المنتجات بما ينعكس بالتالي على زيادة الطلب الدولي عليها.
  •  فئة من المدربين المحترفين في النوبة.
  •  تحقيق تحسن نسبي في دخل الأسرة.
  •  حدوث تغيير في ثقافة وتوجهات أفراد المجتمع النوبي لإنتاج منتجات وظيفية يمكن تسويقها بشكل أكثر فاعلية، أكثر من كونها مجرد أدوات للديكور وتزيين المنازل، كما أنهم استطاعوا تطوير المواد الخام المستخدمة في إنتاج المنتجات اليدوية.
  •  التحول كان في مهارات المرأة النوبية التي أصبحت تعرف كيفية تسعير منتجاتها بشكل صحيح، بشكل يمكنها من التفاوض بشكل ناجح مع المشترين وفقاً لذلك.
     مؤشر كمي: 10٪ من السيدات الحرفيات اللواتي تمت مقابلتهن توسعت أعمالهن (الخياطة والتطريز بشكل  رئيسي) بشكل يخدم مجتمعاتهن المحلية.
  •  الحفاظ على البيئة: ان استخدام الأفراد في المجتمع النوبي للمواد الخام الطبيعية مثل العرجون في حرفهم اليدوية، والأصباغ الطبيعية المستخدمة في صناعة الكليم، هو سلوك يساعد في الحفاظ على البيئة والحياة الطبيعية في منطقة النوبة. 
      مؤشر نوعي: السيدات الحرفيات استطعن استخدام وإعادة تدوير العرجون في إنتاج المزيد من المنتجات الوظيفية.

3- التوظيف:

  •  إنشاء فئة من المدربين المحترفين في النوبة التي ساعدت على توفير رواد في التدريب على إدارة الأعمال. 
  •  التحسن النسبي في دخل الأسرة من خلال الترويج للمشروعات الصغیرة والمتوسطة وريادة الأعمال.
4- التشخيص عن بعد:
  •  قبول فكرة التشخيص عن بعد على مختلف المستويات بدءا من الجمعيات الأهلية.
  •  إيجاد وسيلة للحصول على الرعاية الصحية في مجالات طبية متخصصة عن طريق التشخيص عن بعد
  •  الوصول إلى إدارة أفضل للحالات الطبية
  •  توفير سجل أرشيفي لكل مريض باعتباره نواة لقاعدة بيانات صحية المجتمع المحلي
  •  توفير التعلم الوظيفي للأطباء والعاملين في القطاع الصحي.

5- التعلم الإلكتروني:

  •  توفير الوقت والمال وضمان استدامة المحتوى التعليمي على الانترنت.
  •  تغيير التوجه من استخدام المواد التعليمية عبر الانترنت في مجتمع النوبة بأسوان.
  •  تعريف المنظمات غير الحكومية ورفع الوعي لديها بأهمية التعلم الإلكتروني.

6- التطوير المؤسسي للمنظمات غير الحكومية، وبناء قدرات المدربين: 
تتميز كل مدينة من مدن منطقة النوبة بعدد من الخصائص الفريدة من نوعها، حيث يعد مركز نصر النوبة مركزا سياحيا في المقام الأول؛ لذا فإن التركيز على صناعة الكليم اليدوي يعمل على إثراء ثقافته، كما أن تبادل الخبرات والمعارف بين أفراد المجتمع النوبي ينعكس على إثراء صناعة المنتجات التراثية هناك.
مؤشر كمي: تحتاج 80٪ من المنظمات غير الحكومية التي تمت مقابلتها إلى المزيد من التدريب على مختلف الحرف اليدوية التقليدية، وقد اقترحوا التدريب على صناعة الإكسسوارات.