menu
قصص نجاح الأخبار المركز الإعلامي الشراكات المشروعات إدارة التنمية المجتمعية الرئيسية
منى؛ وتحقق حلم الطفولة

منذ أن كانت منى محمد طفلة، وهي تحب القيام الحرف اليدوية. أخذت منى تراقب والدتها في محاولة لتقليدها، واستمرت في ذلك إلى أن  أنهت تعليمها بحصولها على دبلوم الثانوي التجاري.

 

بعد التخرج، عملت منى كمتدربة في مركز تنمية الصناعات بسيوة، في قسم الحرف اليدوية. وكانت متفوقة ومتخصصة في عملها أنه الأمر الذي أهلها لأن تصبح مشرفة على جميع العاملين في هذا القسم.

 

وبينما كانت منى تعمل في قسم الحرف اليدوية، فقد قررت أن تتعلم حرفة أخرى. ولذلك، انضمت إلى قسم تشكيل الفضة، لكن ذلك لم يكن نهاية المطاف بالنسبة لمنى. فقد بدأت تلتقط صوراً فوتوغرافية للمجوهرات والمشغولات الفضية التي  ترتديها النساء في سيوة، ومن ثم تنفيذ قطع مقلدة منها وبيعها بعد ذلك.

 

ومع ذلك، فقد واجهت بعض العقبات من حيث عدم إمكانية قدرتها على تسويق منتجاتها، فهي فقط تستطيع البيع  للرواد الذين يأتون إلى المركز الذي تعمل فيه، حتى سمعت عن جمعية سيوة لتنمية المجتمع وحماية البيئة.

 

قدمت منى منتجاتها من الفضة والمجوهرات للجمعية. وبدأت الجمعية في عرض منتجاتها وتسويقها على موقع الجمعية.

 

وإلى الآن، تحصل منى على صفقات لشراء منتجاتها الفضية من خلال الموقع الإلكتروني وتقوم بإرسال الطلبات  إلى العملاء. ومرة أخرى؛ لم يكن ذلك كافيا لمنى، فقد أرادت أن تصبح مهنية محترفة في صناعة الفضة، و لذلك، التحقت بفصول دراسية مهنية احترافية  متخصصة في مجال صناعة الفضة داخل وخارج سيوة. واليوم، تعتبر منى واحدة من أفضل صناع الفضة في سيوة.